احياء التنظيم الشعبي الناصري وجماهير مدينة صيدا ولبنان الذكرى 44 لاغتيال المجاهد الناصري بمسيرة الوفاء السنوية للشهيد معروف سعد

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 4 مارس 2019 - 1:54 صباحًا
احياء التنظيم الشعبي الناصري  وجماهير مدينة صيدا ولبنان الذكرى 44 لاغتيال المجاهد الناصري بمسيرة الوفاء السنوية للشهيد معروف سعد

*محمد حسن سعد الدين*

#الاعلام الناصري لبنان #

احياء التنظيم الشعبي الناصري
وجماهير مدينة صيدا ولبنان الذكرى 44 لاغتيال المجاهد الناصري
بمسيرة الوفاء السنوية للشهيد معروف سعد
وفي ختام المسيرة كان للامين العام لتنظيم الاخ النائب الدكتور اسامة معروف
كلمة مما جاء فيها:

أيها الإخوة والأخوات
السلام عليكم،
وكل الشكر والتقدير لكم أيها المشاركون في مسيرة الوفاء للشهيد معروف سعد … أيها القادمون من صيدا ومن كل لبنان .. من أحياء المدن ومن القرى والبلدات والمخيمات .. أيها السائرون على نهج معروف سعد .. والأوفياء لتضحيات معروف سعد رمز الحركة الشعبية، ورمز العمل الوطني التوحيدي الرافض للطائفية… معروف سعد المناضل من أجل التغيير وبناء الدولة المدنية العصرية… دولة الاستقلال الحقيقي ورفض التبعية… دولة الاقتصاد الوطني المنتج والعدالة الاجتماعية… دولة العروبة التقدمية ومواجهة الاستعمار والصهيونية.
لأن معروف سعد كان كل ذلك …اغتالته يد السلطة الغادرة …اغتاله نظام الطائفية والاستغلال.
أربعة وأربعون عاماً والقضاء يجافي الحقيقة، ولا يحرّك للشهيد قضية، ولا يكشف المستور.
أربعة وأربعون عاماً والنظام يعلن عداءه لنهج معروف سعد.
أربعة وأربعون عاماً … أمّا أنتم فتعلنون وفاءكم لنهج معروف سعد.
نظام عادى معروف سعد واغتاله… نظام يعادي الأجيال ويغتال حقوقها وآمالها.
في الذكرى الرابعة والأربعين صوت معروف يصدح في الآفاق… منادياً الشباب والنساء والرجال من كل المناطق والطوائف والفئات الاجتماعية ..
منادياً العمال والموظفين والحرفيين والمزارعين والتجار والطلاب والمعلمين وأصحاب المهن الحرة والمتعطلين عن العمل .. هلموا إلى إدانة هذا النظام …
هلموا إلى مساءلة أربابه ومحاسبتهم ..
هلموا إلى إطلاق حركة شعبية وطنية ..
هلموا إلى نضال جدي من أجل العدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية…
هلموا إلى انتزاع حقوق الناس في الرعاية الصحية والتعليم والمسكن وفرص العمل وضمان الشيخوخة والإدارة الشفافة والكهرباء والماء والبيئة السليمة ..
هلموا إلى إسقاط دولة المزارع الطائفية والمحاسيب والأزلام ، دولة السرقة والنهب والفساد ..
هلموا إلى التغيير، إلى دولة المواطنة، إلى الدولة المدنية الحديثة العادلة.
إنه نداء معروف سعد في ذكرى استشهاده .. وحتماً سنلبي النداء.
أيها الإخوة والأخوات
الأوضاع المزرية على كل الصعد السياسية والاقتصادية والمالية والاجتماعية والخدماتية تزكّي الغضب والاحتجاج ومطلب التغيير … تغيير ميزان القوى لمصلحة الغالبية من أبناء الوطن بعد طول معاناة … المحبطون يقولون لا أمل ..
شهادة معروف سعد والأجيال الجديدة تقول المستقبل لنا… سنبني دولتنا الوطنية الحديثة العادلة وفق إرادتنا وتطلعاتنا، وستسقط دولتكم… دولة الأزمان الغابرة.
4 مليون سكان لبنان على مساحة صغيرة، عليهم 100 مليار دين، ونص الموازنة فوايد الدين، ما في رعاية صحية، التعليم المجاني مش متوفر لكل الطلاب، بطالة وهجرة شباب، ما في ضمانات اجتماعية شاملة ولا ضمان شيخوخة، الصناعة تعبانة، الزراعة بالويل، الأوضاع المعيشية مزرية، الكهربا والمي بتعرفوا قصتهم، الإدارة رشوة وفساد، النفايات لعبة المافيات، والطرقات والبنية التحتية وسدود مكلفة وخاوية لعبة إنماء مزعوم.
من يجرؤ من كل من في السلطة أن يقول لشعب لبنان المنكوب كيف صرفت المليارات وأين ذهبت؟؟
والآن في زمن الحكومة الجديدة تحت رعاية سيدر والبنك الدولي، زمن تحجيم القطاع العام وتقليص أدواره وخصخصة مؤسسات الدولة، زمن الشركات المحظية والتنقيب عن النفط والغاز، وأبواب جديدة للسرقة والنهب،
زمن النيل من مكتسبات الشعب اللبناني في أجوره وحقه في العمل وصناديقه الضامنة.
زمن انعدام العدالة الضريبية، والتوجه نحو مضاعفة الفواتير والرسوم وتخفيض التقديمات الصحية والاجتماعية وغيرها.
زمن يطالب فيه الناس بشد الأحزمة والتقشف فوق تقشف… ويحمّلون تبعات أزمة من صنع الحكومات المتعاقبة.
زمن يقول إن أصحاب الثروات الكبرى خط أحمر …
زمن دكة رخوة في الاستدانة والإنفاق وصرف الأموال كما لا تصرف الدول العظمى.
يوظّف الآلاف من دون أية معايير، مستشارون ومرافقون ومحاسيب وتنفيعات، وإنفاق وبذخ عشوائي ومواكب امبراطورية، وسفرات مطرّزة بحاشية لزوم ما لا يلزم.
طيب تقشّفوا شوي… وأعطوا هالشعب المعتّر رسالة إيجابية.

أيها الإخوة والأخوات
من صيدا انطلق معروف سعد، ومن أجل استقرار صيدا وازدهارها وتوفير الحياة الكريمة لأبنائها بذل كل الجهود، وأنجز ما لا يستهان به مما يعرفه الجميع. ومن غير المقبول أن تتعرض صيدا اليوم لما تتعرض له من إهمال وتفرد.
مشاكل المدينة وملفاتها المهمة عديدة ..
روائح النفايات وتلويث الشاطئ والبحر بالمجارير ..
ركود في حركة الأسواق التجارية والمدن الصناعية ..
المستشفى الحكومي حالته مزرية، والمستشفى التركي مقفل منذ سنوات ..
البطالة وسط شباب صيدا من الأعلى في لبنان ..السياحة معدومة ..
حفر وفوضى وإهمال في معظم الشوارع ..
تقنين مجحف للكهرباء ومماطلة في تركيب العدادات ..
تضاف إليها ملفات الواجهة البحرية والميناء والضم والفرز والأرض المردومة والفندق وغيرها ..
طيب نحنا تيارنا عنّا رأي، وعنّا حلول لكل هذه القضايا، لكن وين المشكلة؟ وليه وضع صيدا هيك؟
واضح أن هناك من يعتبر أن مقاليد الحل والربط بإيدو، وإنو كل الأمور لازم تمشي حسب رأيو .. هذا واقع البلاد، ومشاكل صيدا سببها هذا الموضوع.
طيب الفشل واضح بدليل واقع المدينة المتراجع ..
الحل أن تفتح الملفات، ويبدد الضباب من حولها، وأن توضع فوق الطاولة للتباحث فيها والوصول إلى حلول، والحلول ممكنة ..
بكل الأحوال إن وجدنا تجاوباً أو لم نجد، فإن دورنا في رفع الصوت في مجلس النواب وفي الشارع سيتواصل، بل سنرفعه أعلى وأكثر.

أيها الإخوة والاخوات
في ذكرى الشهيد معروف سعد المقاوم ضد الصهاينة على أرض فلسطين منذ سنة 1936، مروراً بمعركة المالكية سنة 1948، وصولاً إلى العمل المقاوم في لبنان ضد الاعتداءات والغزوات الصهيونية، وباسم كل سكان صيدا مدينة المقاومة، وباسم لبنان الانتصار على جيش الاحتلال الصهيوني، نوجّه تحية التضامن والشراكة إلى أهلنا في فلسطين المحتلة، وإلى كل المقاومين والمنتفضين.
ونؤكد لأهلنا الصامدين أنه رغم الحصار والقمع والمجازر، ورغم المهرولين إلى التطبيع مع إسرائيل من الأنظمة العربية، ورغماً عن ” ترامب” و”نتنياهو” فلسطين لا بد ستنتصر.. ستنتصر .. ستنتصر ..
كما نؤكد لإخوتنا الفلسطينيين في لبنان أننا سنبقى صوتهم المدوّي من أجل الحصول على الحقوق الإنسانية والاجتماعية، ومن أجل تعزيز النضال وصولاً إلى التحرير والعودة إلى أرض فلسطين.

ختاماً
نجدّد العهد لروح المناضل الشهيد معروف سعد… عهد مواصلة استلهام نهجه والسير على خطاه .. عهد الاستمرار في النضال دفاعاً عن لبنان وحقوق الشعب اللبناني، ومن أجل تحرير فلسطين، ونصرة قضايا الأمة العربية.
تحية الإجلال والإكبار لشهداء المقاومة الوطنية وشهداء المقاومة الإسلامية في لبنان وفلسطين، ولكل الشهداء.
والسلام عليكم

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٥‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏حشد‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏حشد‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٩‏ أشخاص‏، و‏‏‏‏أشخاص يقفون‏، و‏زفاف‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٤‏ أشخاص‏، و‏‏‏حشد‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏جلوس‏‏‏
المصدر - عزة الشيخ
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة فرسان الميدان الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.