في ذكرى الوحدة واعلان الجمهورية العربية المتحدة .

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 22 فبراير 2019 - 6:25 مساءً
في ذكرى الوحدة واعلان الجمهورية العربية المتحدة .

حسين الربيعى

بعد العشرات الست من مولد الوحدة واعلان الجمهورية العربية المتحدة .
تبدد النظام الرسمي العربي ، وانهيار انظمتها القطرية وتحولها الى واحات باسماء قبلية وحزبية وغيرها من الاسماء والماركات .
بعد هذه العواصف التي تضرب ديار العرب .. وكشف اكذوبة الدولة القطرية ، وسقوط قدسية حدودها الجغرافية والسياسية .. على يد الغزاة من الخارج ، وغزاة الداخل من المتطرفين ، الارهابيين .. الوهابيين وغير الوهابيين .
لم يعد هناك من امل .. بالبقاء ، بقاء الامة ، وبقاء الانسان العربي ، سوى سبيل واحد .
لم يعد امامنا الا ان نعد انفسنا للدفاع عن انفسنا ، جميعا ، وقفة واحدة ، كما يفعل اعدائنا .
وفي المقدمة منهم :
الناصريين والبعثيين .. المتعلقة قلوبهم ، والمتجهة انظارهم ، والمتلهفة مشاعرهم ، والملتفة جماهيرهم حول سوريا وقيادتها البطلة .
وحدة القوى القومية الشعبية، على ما تم ذكره اعلاه ، وعلى ابعاد هذا الكلام وفي مقدمته ، واطاره ، وحجرة التاسيس له ، توحيد العمل والاداة بين البعث المقاوم والتيار الناصري .
بهدف حماية الوجود والانسان والوطن العربي .

هذا الكلام ليس جديدا ..
فهو جوهر الفكر الناصري .
هكذا قال لنا جمال عبد الناصر حينما اطلق فكرة الحركة العربية الواحدة .
وهي التي كان يجب ان تكون التنظيم السياسي ، لدولة الوحدة الثلاثية بين مصر وسوريا والعراق .

المصدر - عزة الشيخ
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة فرسان الميدان الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.