لاجئات سوريات يتعرضن لأضرار بالغة بسبب “الزواج العرفي” في مصر

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 10 فبراير 2019 - 7:44 مساءً
لاجئات سوريات يتعرضن لأضرار بالغة بسبب “الزواج العرفي” في مصر

متابعة /أيمن بحر

تتعرض اللاجئات السوريات في مصر لكثير من المشاكل أبرزها أزمة الزواج بدون توثيق “الزواج العرفي”، الذي يتسبب في فقد المراة كافة حقوقها المادية والأدبية والقانونية والشرعية.
وكشف تحقيق استقصائي لوحدة التحقيقات الاستقصائية السورية “سراج”، عن وقوع مئات اللاجئات السوريات تحت وطأة الزواج غير الموثق، وما ترتب عليه من آثار ونتائج ضارة، تسببت في فقد اللاجئات حقوقهن، وقام بعض الأزواج بالتخلي عن زوجاتهن بعدما أخذوا منهن كافة ما لديهن من أموال ومجوهرات.
وأبرز التحقيق قصص 6 لاجئات تعرضن لأضرار بالغة بسبب الزواج غير الموثق في مصر، بينهن واحدة فشلت في تسجيل وإثبات نسب طفلها الرضيع.
ويرصد التحقيق استغلال رجال مصريين، الظروف الاقتصادية لنساء سوريات لاجئات في مصر، وعدم امتلاكهنَّ وثائق، ليتزوجوهنَّ بعقد عرفي، ثم ما يلبث هذا الزواج أن ينتهي من طرف الزوج، ويفاقم المشكلة، الكلفة العالية التي تفرضها السفارة السورية على اللاجئين مقابل استخراج الوثائق، أو تعديل البيانات واستحالة استخراج بعضها الآخر بسبب ظروف الحرب في سوريا.
ورصد تقاعس المفوضية السامية لشؤون اللاجئين عن دعم اللاجئات لمواجهة تلك الظاهرة، علاوة على تعاقدها مع محامين غير أكفاء لا يهتمون بقضايا إثبات زواج اللاجئات.

المصدر - عزة الشيخ
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة فرسان الميدان الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.