اترينا مكليوريني . . قصه الفتاه البرازيليه التى فتحت مزاد لتبيع عذريتها والسبب انسانى ! والغريب ان الشخص الذى ربح ثرى عربى فقامت بالغاء المزاد

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 17 أكتوبر 2018 - 5:52 مساءً
اترينا مكليوريني . . قصه الفتاه البرازيليه التى فتحت مزاد لتبيع عذريتها والسبب انسانى ! والغريب ان الشخص الذى ربح ثرى عربى فقامت بالغاء المزاد

خميس حبيب

في عام 2011 توفي 13 طفلا جراء الفقر و البرد في ولاية فقيرة جدا تدعى سنت كاترينا تقع في جنوب البرازيل اضافة الى مئات العوائل الفقيرة التي بدأت تعاني من انتشار الامراض و تحولها الى اوبئة . خلال عام كامل لم تدع معلمة التربية البدنية كاترينا منظمة عالمية خيرية لم تناشدها من اجل انقاذ بلدتها و مدينتها من افة الفقر و المرض لكن جميع محاولاتها بأئت بالفشل. في عام 2012 و بعمر ال 20 عام اعلنت هذه الحسناء عبر موقع الانترنت عن بيع عذريتها في مزاد عالمي من احل مساعدة الفقراء و بناء دور للسكن تأوي بها ابناء مدينتها من حر الصيف و برد الشتاء , اثار هذا الخبر جدلا كبيرا في البرازيل و هجوما شرسا عليها من الصحف , بعد اسبوع واحد فقط بلغ عدد المزايدين في هذا المزاد العالمي 890 رجل اعمال من كافة انحاء العالم . دفع لها رجل عربي من الخليج 1500000$ من اجل النيل بعذريتها !! مما اثار صدمة كبيرة لدى كاترينا خصوصا و انها تزامنت مع الاحداث الواقعة في سوريا و زيادة عدد المشردين السوريين من بلدهم . في اليوم التالي الغت كاترينا المزاد ووجهت رسالة الى رجل الاعمال الخليجي (( لو انكم تفكرون ساعة واحدة باليوم بالفقراء بدل من التفكير في عضوكم الذكري , لقضيتم على الفقر في بلدانكم )) ! كاترينا اكتسبت شهره واسعة حول العالم بسبب جمالها و انسانيتها المفرطة و احرزت على مئات الجوائز و التكريمات العالمية و تحولت الى نجمة عالمية في برنامج تلفزيون الواقع مقابل عقد على ان تتبنى الوكالة بناء جميع الدور السكنية و مساعدة الفقراء في ولاية سنت كاترينا . ان الشرف في العقول و في الضمائر و القلوب, لا في الاعضاء التناسلية .

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة فرسان الميدان الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.