التطبيق لا الاستماع

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 19 سبتمبر 2018 - 4:55 مساءً
التطبيق لا الاستماع

هناك قنوات تلفزيونية كثيرة تتحدث عن الأخلاق ليلا ونهارا ، وهناك دروس يومية في المساجد والكنائس ، وهناك خطب الجمعة ودروس الآحاد ، ومحاضرات الجامعات وحصص المدارس ولقاءات وصالونات وأمسيات ومهرجانات ، وكلها تعليمية تربوية تحث على حسن الخلق والسلوك الصحيح المنتظم ، ورغم كل هذا الكلام المسموع والمقروء لازال المجتمع عاجزاً عن اجتياز مشكلاته ، وتخطي العقبات .
فلازال تجار المخدرات لم تستيقظ ضمائرهم ، ولازال مدمنو المخدرات يلهثون خلف أهواءهم ، ولازالت الرشوة تتكشف كل يوم عن أناس كنا نحسبهم شرفاء ، ونستمع إلى الغيبة والنميمة ، ونرى سوء الخلق قد انتشر في الشارع وفي المنتديات واللقاءات .
ولايرى إنسان منا أنه مخطيء أبدا ، بل هو على صواب ، ومن يوافقه على صواب ، ومن ينبهه للخطأ فهو على الخطأ.
نستمع إلى قصص الأنبياء والأولياء والصالحين والشهداء والنبلاء والطيبين ، وبعد انتهاء الاستماع ننصرف مباشرة كأن شيئا لم يكن ، ونعود لسيرتنا الأولى .
والحقيقة أن المطلوب منا تطبيق مانستمع إليه ، والسير على نفس السلوك ، وليس المطلوب منا أن نستمع فقط ، فمن عرف صوابا ولم يتبعه ، فجهله أفضل من معرفته ، ومن استمع لحسن خلق ورآه ولم يفعل مثله ، فكأنه لم يستمع .
إذا لم يرتبط مانسمعه بسلوكنا وتصحيح أفكارنا وتصويب أخطائنا فلماذا نستمع من الأساس .
قال أمير الشعراء أحمد شوقي :
وليس بعامر بنيان قوم
إذا أخلاقهم كانت خرابا
وقال :
إنما الأمم الأخلاق مابقيت
فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا
قال رسول الله صلوات الله عليه وسلامه : إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق .
قال الله جل في علاه
يا أيها الذين آمنوا لم تقولون مالاتفعلون
كبر مقتا عند الله أن تقولوا مالا تفعلون .

**********
بقلم / إيمان الحملي

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة فرسان الميدان الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.