رحيل آخر “الضباط الأحرار”

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 7 مايو 2018 - 9:58 مساءً
رحيل آخر “الضباط الأحرار”

متابعه – ندا حامد

توفي السياسي البارز، وعضو مجلس قيادة ثورة 23 يوليو 1952، خالد محيي الدين، أمس، عن عمر يناهز 95 عاماً، وكان في أيامه الأخيرة يخضع للعلاج في مستشفى المعادي للقوات المسلحة.

ومحي الدين، كان آخر الأعضاء الأحياء من الهيئة التأسيسية لتنظيم الضباط الأحرار، الذي قاد “ثورة يوليو”، غير أن دوره في الحياة السياسية أمتد لسنوات طويلة بعدها، إذ أسس حزب التجمع اليساري في سبعينيات القرن الماضي، وكان من اوائل الأحزاب في مصر، ثم كان واحداً من أبرز زعماء المعارضة طوال سنوات حكم الرئيس الراحل أنور السادات، وحسني مبارك، وشغل عضوية مجلس النواب (الشعب سابقاً) لعشرات السنوات.

ونعت رئاسة الجمهورية ببالغ “الحُزن والأسي” محي الدين،  وتقدمت لأسرته وذويه بخالص التعازي والمواساة.

وقالت الرئاسة إن “الفقيد على مدار مسيرته السياسية الممتدة رمزاً من رموز العمل السياسي والوطني، وكانت له إسهامات قيمة على مدار تاريخه السياسي، وستبقى مصر ممتنة لإسهاماته الوطنية وسيرته الخالدة”

وكذلك نعت رئاسة الوزراء ومجلس النواب محيي الدين، ومن المقرر أن تُشيع جنازة الراحل اليوم (الاثنين) من مسقط رأسه بمدينة كفر شكر في محافظة القليوبية، فيما سيقام العزاء بمسجد المشير طنطاوي في القاهرة الجديدة.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة فرسان الميدان الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.