لمصر علينا دين

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 3 مارس 2018 - 5:34 مساءً
لمصر علينا دين

لمصر علينا دين
طارق سالم
صوتك أمانة هو أن مجرد تسجيل إسمك ضمن الناخبين تقع على كاهلك مسؤولية كيان وامتناع البعض عن التصويت في الانتخابات هو خيانة للأمانة
نحن على أعتاب مرحلة جديدة من تاريخنا السياسي ونستعد لخوض الانتخابات الرئاسية وحق لكل منا أن يمنح صوته لمن يمثله وبحمل همه وقضاياه ولمن يحمل هموم الأمة واعلم أن الصوت أمانة في أعناق من يصوتون ويرون أن مصلحة الوطن فوق كل مصلحة .
وللوطن علينا دين وواجب فهل يستحق منا أن نجلس على دكة المتفرجين ومازلنا نطالب أن يستعيد وطننا عافيته ونحن نعلم أن هذا هو وقت الشدة لا زمن الرخاء زمن الخبرات والتجارب الناجحة .
ولنعلم أنه في بلدنا تنام ألف خلية وخلية لحساب جهات معادية غير وطنية وتريد أن تتحرك في أى لحظة لخدمة أسيادها ومخططاتهم ومنا من يحلم هنا بجمع المال ولا يسأل من أين يأتى وماذا يدفع ثمنه .
أما تعلمنا أن الاستسلام للمرض يشل الحياة ويقتل الألم وأن الدواء حتى ولو كان مرا يعيد الراحة إلى النفس والرشد إلى عقولنا والنشوة إلى أرواحنا وينشط ضمائرنا من كل الخبائث التى تصدر إلينا من هذه الخلايا.
نعم مطالبون اليوم وأكثر من أى وقت مضى وكل من موقعه بتحصين مجتمعنا من رجس هؤلاء الباحثين عن الكراسي والمناصب والأموال والمغانم شياطين الظلمة الذين يتسللون إلينا من كل اتجاه .
لقد آن الأوان لكى نتعرف إلى ما حولنا ومن أوصلنا لهذا الحال الذي لا نحسد عليه والذي لا يمنحنا إلا البطالة والفقر والمرض والتواكل لأنه لا يعقل أن نترك وطننا لهؤلاء يفتكون بأرواحنا وعقولنا ونحن ندعى الوعي والإدراك والمعرفة ولكن الإرادة القوية بين أيدينا تحتاج إلى الجرأة والمصارحة والمكاشفة من كل ما يحاط بنا والعمل على إفشال هذه المحاولات .
نعم نحن مقصرون بحق أنفسنا وأولادنا ومجتمعنا وطننا فمن لا يقول كلمة حق مقصر ومن يهلل للمنافقين والأفاكيين مقصر ولابد أن يتعلم أن الحياة عزة وكرامة وأمانة وصدق و إلا فإنه مقصر ومن لا يخرج من ظلمة الغريزة وشهوة المال إلى نور العقل فهو مقصر ومن يبخل ويدخر جهده في حماية وطنه وإعلاء شأنه وصون سيادته فهو مقصر .
ولما كان المستقبل لا يصنعه إلا الرجال ذو النفوس العظيمة والعقول النيرة والضمائر الحية والإرادة الخيرة لابد من أن نعمل على أن نوفى للوطن دينه علينا وأن نكون دوما حائط صد لكل من يريد النيل منه سواء بالداخل أو بالخارج وأن نقف صفا واحدا وراء قيادتنا وندعم مسيرته حتى يتحقق ما نحلم به من مستقبل أفضل لنا ولأولادنا ولمصرنا الحبيبة .
حفظ الله مصر من كل مكروه وسوء.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة فرسان الميدان الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.