عذرآ أيها القانون  وزير التعليم يقتل حلم الاطفال  نظام جديد يدمر الآباء 

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 16 يوليو 2017 - 2:17 مساءً
عذرآ أيها القانون   وزير التعليم يقتل حلم الاطفال   نظام جديد يدمر الآباء 


بقلم منى الريس

لم أتعجب كثيرا من منظومة التعليم الفاشله في مصر وتطبيق نظريات لا تمت بصلة للواقع المرير الذي نعيشه تارة ما بين تطبيق التجربة اليابانية وأخري ألمانية المشكله ليست في التجارب المشكله فيمن يقومون بتطبيق أشياء لا تصلح لمجتمعنا المصري بمعني أدق نقلد تقليد أعمي بدون دراسة التجربه الاولي يتم علي أساسها خلط الاولاد مع البنات في كل المراحل وهذا ما حدث في الصعيد في مدرسة مير الثانويه بالقوصية وحدث مالم يحمد عقابها الاولاد والبنات في فصل واحد لأول مرة وفي سن خطر كم الشكاوي التي جاءتنا كبيرة جدا وكان ابشعها خروج سمعه علي بعض البنات أنهم متزوجين عرفيآ من بعض الاولاد بل البعض كان يحرم ان تقوم الطالبة للإجابة من شدة السخرية حتي وصل الأمر الي الكلام علي أعضاءها الخاصه كيف ذلك يا معالي الوزير انت تعلم أننا في الصعيد لا نرضي بذلك وتحدثنا كثيرا لكن كان الرد من مدير المدرسة أشبه بالصاعقة قال السيد المحترم

(خليهما يحبوا بعض كده احسن )

وجاءت الطامه بالتجربة الجديدة إلا وهي وجود حمامات سباحة مشتركه في المدارس بنين وبنات كيف ذلك !!!

مما أدي الي قيام الاولاد بتصوير البنات وعمل فوتو شوب علي الصورة بأوضاع مخله بالآداب

وكارثه الموبيل مع اولاد ثانوي طامه كبري لقد قام طالب بتصوير مدرسته أثناء حديثها مع أحد المدرسين وقام بعمل فوتوشوب علي الصورة في وضع مخل ووزعها علي كل المدرسة

لماذا لانهم بدلوا حصص الدين والتربية الاسلاميه بالكمبيوتر لتعليم الطلبة الحديث ونسوا تعليمهم أسس الفضيلة أخذنا كل التجارب السيئه ولم نأخذ معها مبادئ الإسلام

لماذا لم يطبق الوزير التجارب المفيدة كما يحدث في أمريكا ان يعلم النشئ دكتارة من الجامعات ليكي يخرجوا جيل محترم ؟

لماذا لم يعلمهم تجربة ان يعد الطالب في اعدادي لكي يدرس طب او هندسه او صيدله وليس لديهم بعبع اسمه الثانوية العامه

وهذه طامة أخري كل عام يغير نظام الثانويه العامة أصبح الشعب المصري معرض للكل الأمراض بسبها لماذا لم يطبق الدارسة في المدارس وإلغاء الدروس الخصوصية التي قطمت ظهر أولياء الاموار وأصبح الآباء يستلفون وعمل جمعيات للقيام بسداد ثمن تلك الدروس لماذا يلغي الدارسة في المدارس وأصبح الطلبه لا يذهبون الي المدارس لأن المدرس يعطيهم دروس خاصة وزاد الطينه بله بالنظام الجديد الذي سوف يطبق علي الصف الأول الثانوي القادم إلا وهو أن الثلاث سنوات سوف يجمعهم علي بعض اي ان الطالب مجبر ان يأخذ درس عند مدرس المادة لكي يعطية دارجاته كامله بالواسطة والكوسة لكي يحصل علي مجموع تراكمي

هذا نظام التعليم في مصر يا ساده لكن هنالك الادهي والأمر !!

لقد قام الوزير المحترم باصدار قرار جديد لا أعلم من أي بلد اتي بتلك التجربه اكيد من بلاد

الواك واك!

تنص التجربة ان كل من لدية طفل يريد ادخاله المدرسة للصف الأول الابتدائي ان يقدم لابنه علي النت

ومن لم يقدم علي النت سوف يعتبر ابنه خارج نطاق التعليم

والسؤال كيف معالي الوزير

الناس التي في الكفور والنجوع والعزب والتي لم يعرفوا الي الان معني النت الي أين يذهبون هل ضاع مستقبل أطفالهم بذلك هل سيادتكم عندما كنت طفل قدموا لك علي النا الم تكتفي بتجربة التوزيع الجغرافي وهذا ليس فقط بل الكارثه يمكن لهذا الطفل الذي قدم علي النت أن تأتيه مدرسة خارج بلدة بحوالي 2كيلو وعلي الآباء تحمل عبئ تكلفه النقل علشان حضرته فاكر الطفل في ولاية لوس أنجلوس بالله عليك ماذا اقول فيك هل انت مصري؟

هل انت تعلم أحوال المصريين؟

الم تكتفي بالثانوية العامه والجامعات ذهبت الي حلم الآباء في أطفالهم لماذا؟

اناشدك أيها الوزير اذا أردت تكمله هذا الإجراء الفاشل ان تجعل في كل مدرسة مكتب للإنترنت حتي يستطيعوا الاباء تقييد أبناءهم وارجوا منك أيضا قبل البدء في تطبيق أي نظام حديث ان تراعي

مصلحه الطالب ثم أهله وهل يصلح ام لا والتنوية عليه حتي يعرف الجميع ولو في المساجد والكنائس حقا عذرا أيها القانون فكلنا فاسدون

انتظرونا وموضوع ساخن

أين تذهب أموال التظلمات من الامتحانات

منى الريس

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة فرسان الميدان الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.