أحمد السيد يكتب- سيدة قلبى

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 16 مايو 2017 - 9:34 مساءً
أحمد السيد يكتب- سيدة قلبى

سيدة قلبي وسيدة النساء
الى صافية المشاعر كصفاء السماء
أهديك هذه الاحاسيس واتمنى ان تنال رضاكى
ما بين لهفة الأنتظار
وشوق العيون لرؤياك
تضطرب النبضات وترتعش الروح بلهفة
وهى تبحر بلا أشرعة
يشدها المجهول الذى اصبح انت
ورغم قيودى وقلة حيلتى
اضع بين يديك حبى المجنون
وقلبى المتيم بك
قد لا اجيد التعبير بالكلمات
كما يفعل الكثير من العشاق اليوم
لانى وبكل بساطه اعبر عن مواقفى بالأفعال
لذلك تجدينى اقول لكى حقيقة مشاعرى
بلا تصنع ولا ترتيب او حتى رتوش
ولانك حقا جعلتينى اتخبط وارتعش
وترتجف كل أضلعى حين احادثك
اشعر بغثيان الحرف وضياع الكلمات
وهى تحاول ان تتغنى بك ومعك
لقد احببتك بطقوس لم يكن لها وجود
قبل ان اعشقك
فأنا الذى افتعلتها
فكانت وليدة لهذا العنف فى المشاعر
والزخم فى الاحاسيس
حتى اصبحت ارى الغيرة فى عيون العاشقين
لهذه الاستثنائات
التى يتصف بها عشقنا دون الغير
لكنك الى هذه اللحظه
تجهلين مدى حبى وعنفوانه لك
رغم تقديم كل فروض
الطاعة والولاء لهذا الارتباط
حبيبتى نورالعين حاضرى
يا من تسكنين اعماقى
وتبسطين سلطة هواكى
على مملكة قلبى وكيانى
يا من كنتى تفرشين صحرائى
ورودآ وياسمينآ
وتجلبين الربيع الى خريف حياتى
واصبحت بك ومعك وفيك
ايامى كلها فرحآ وهنائآ
لقد وقفت دائمآ
اتحدى نزف قلبى واقفل عليه
وارمى بمفاتيحه بعيدآ بعيدآ
واترك كل النساء
خارج اسوار حياتى
واستطعت ان استمر بصلابتى
هذه الى ان ظهرتى فجأه
تلملمينى وتستثيرين فى رجولتى
دون الحاجة الى كل المفاتيح المرميه بعيدآ
تحطمين الاقفال وتخرجين قلبى
مرغمآ ومقيدآ بحبك دون مقاومة ودون نقاش
واذا بك كل النساء
وكل ما يشتهيه القلب ويتمناه
واذا بى انسى جميع قراراتى
ومواقفى واستسلم لعينيك
واضع دفة سفينة حياتى بين يديك
وبعد ان ذبت فيكى عشقآ
هل من لائم يلومنى ؟؟
ختامآ يا حبى اقول
حبى لك ولد من رحم مأساتى
فكان لألم مخاضه لذة
ولمولده فرحة لا توصف
اغلى الامانى والمشاعر الصادقه
وارق الاحاسيس

كلمات دليلية
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة فرسان الميدان الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.