وسيم الجوهرى يكتب-قادمة من ذاك المدى العذري

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 20 أبريل 2017 - 9:21 مساءً
وسيم الجوهرى يكتب-قادمة من ذاك المدى العذري

حبيبتي يا ملكة الحب .. ايتها القادمه من ذاك المدى العذري
بعشقكِ بدأت ولادة كل أبجديات الحب
مدعمه بالندى السحري
كنت على موعد مع مصادفة حلم إبتسامتكِ
التي أيقظت مضجعي
كنت و طيف إبتسامتك نتشارك الأحتفال بمراسم
حضورك كل ليـله
أعددنا فنجان قهوتنا فوق مقعد
لا يتسع الا لحلمين .. وعناق .. وهمس شفاه
و كلام ليس كــ الكلام تقطع عذوبته
قبلات شفاهنا لــ تزيد اللقاء عذوبه و هناء
فإذا بكِ قادمة من ذاك المدى العذري
المفعم ببوح الياسمين
يشع ثغركِ بابتسامة متفردة بهية
عندها سطا علي الصمت
و تفتقت ورود الضوء في روحي
فبدأ يحارب الياسمين المعشش في قلبي
بعشق تلك العروش
ليعلن للملأ انتصاره على الألم .. و الحلم .. و الاشواق
سلاحي ابتسامتكِ المقدسة المذهلة
و أمل لقاء مفعم بالحب و الحياة
فأنتحر الحزن و سافر عني مبتعداً
عندها حبيبتي تحرر قلبي
من تأذيـه بنار الشوق و لهفات قربكِ
و سأبقى أقافز حتى النجوم
وأقطف حلماً نام في السماء
تلك أوردتي تناديني
وهناك أنا حيث لا شيء سواي
أرسم برضاب اللهفة حكايات
وألون الماء قصيدة
أخلع معطفي وأرتديه
أمارس فسق أصابعي فوق نهد الغيم
وصلاتي على سجاجيد الياسمين
أنفاسك تعيدني للحياة و تصبغ الأمل في جسدي
أحبكِ ياسمينتي و بين يديك فقط وجدي

كلمات دليلية
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة فرسان الميدان الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.