لماذا دير سانت كاترين الان

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 20 أبريل 2017 - 1:07 مساءً
لماذا دير سانت كاترين الان

كتب /خميس حبيب

تنظيم داعش أعلن بعد بيان الداخلية أن عددًا من مقاتليه هم من نفذوا الهجوم على دير سانت كاترين مساء يوم الثلاثاء 19/4/2017 فلماذا دير سانت كاترين الآن؟، مؤشرات عدة تجيب على هذا السؤال.

على مدار السنوات الماضية استهدف التنظيم الإرهابي أهدافًا في الجنوب السيناوي، محاولًا إيصال رسالة أن يستطيع التحرك، فأعلن مسؤوليته عن تفجير الطائرة الروسية، في بيان له وعاود وجدد تبنيه في مقطع فيديو الأمر الذي كان له تداعيات على الحرك السياحية بالمنطقة.
في العام السابق للطائرة تم تفجير مديرية أمن الطور، لكن الوقت الذي تم فيه استهداف الدير كان بداخله مجموعة من السياح الأجانب، وفي حال أصيب أحدهم بسوء ستكون ضربة أشد قوة من الطائرة الروسية، والتي توقفت بعدها حركة السياحة لفترات، ونجحت هيئة تنشيط السياحة في إعادة الحركة شيء ماـ خاصة في ظل انحدار مؤشر السياحة في مصر بعد 2011.
خيوط عدة تؤدي في نهايتها إلى احتمالية أن منفذي الهجوم متشابهون في انتمائاتهم، فبرغم إعلان التنظيم إلا أن أسلوب تنفيذ العملية بدراجة بخارية قريب الشبه من استراتيجيات «المواجهة» للجان النوعية التابعة لجماعة الإخوان الإرهابية «لواء الثورة وحسم».
غير أن بعض الباحثين قالوا: إن الجيش الإسلامي الحر يستخدم تلك الآليات في المواجهة وتنفيذ عملياته، خاصة وأنها قريبة الشبه بعملية نفذها التنظيم التابع للقاعدة، فاستخدام الدراجات البخارية والملثمون يعود بالأذهان إلى إرهاب التسعينات من القرن الماضي والجماعات الإسلامية التي انضم أكثرها تحت لواء القاعدة مع مرور الوقت.
داعش أيضًا يلجأ إلى الدراجات البخارية ولكنه يقوم بتفخيخها لاقتحام الكمائن والتمركزات الأمنية، يتبعها بعد ذلك إطلاق نيران أكثر دقة – على عكس الحادث، على الأهداف الأمنية للتقدم باتجاه الدير.
غير أن هناك مساعي للتنظيم الإرهابي للهروب من القبضة الأمنية في سيناء ومن المحتمل أن تكون تلك العملية ضمن تلك المحاولات.
الهجوم جاء بعد ساعات من لقاء الرئيس عبدالفتاح السيسي وعمار الحكيم رئيس التحالف الوطني العراقي، والذي أكد خلاله أن مصر على وشك القضاء على تنظيم داعش الإرهابي في سيناء، الأمر الذي اعتبره باحثون أن الهجوم ردًا على تلك التصريحات.
الأجهزة الأمنية المصرية حققت نجاحات كبيرة في تدمير البؤر الإرهابية في شبه جزيرة سيناء، وكان أخرها عمليات جبل الحلال والتحرك العسكري في شمال سيناء.
في حال صحت احتمالية تزامن العمليات الإرهابية التي شهدتها مصر في الآونة الأخيرة فلم يمر سوى أيام على استهداف كنيستي طنطا والإسكندرية، وبعدها دير سانت كاترين أكبر المزارات المسيحية في العالم، من شأنه تعطيل زيارة بابا الفاتيكان إلى مصر يومي 28 و29 أبريل الجاري.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة فرسان الميدان الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.