مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 15 مارس 2017 - 1:08 مساءً

كتب ..احمد عباس ..(ابن النيل )
امى حبيبتى كم اشتقت اليكى كم احتجت اليكى افتقدت حنانك تركتنى وحيدا في دنيا قاسيه ظالمه تعصف بى وتصارعنى ايامها بين آلام وشجن وحنين لحنيتك ولرحمتك ولحبك لى ، افتقدت يوم ان تركتنى وحيدا فى دنيا لاترحم ولاتترك عزيز .
كل يوم وكل شهر وكل سنه تعدي علي وحيدا اعيش بين اطلال حبك وعطفك اتذكر دائما امى حبى الاول والاخير ابحث عنها في كل امراءه قابلتها عسى ان اجدها .
اتمنى اليوم وجودك بجواري لاقبل ترابا تسيرين عليه لاقبل يديك واجلس تحت قدميك طالبا عفوك ورضاك عني كم كنت ترحميني وانت بجواري وكم رحمني ربي وعصمني بوجودك كم منعتي عني المرض والبرد والحزن .
حبيبتى التي اعشقها واتمني رجوعها لاصحح كل اخطائي ، سامحينى ياامي انا كنت طفلا جهولا لا افهم ولا اعرف معني امي معني رحمتك معني حبك ، وتركتني وحيدا في ظلمات الدنيا لطيما بلا قلب بلا حب بال عطف ..اسبح في ظلمات الدنيا وحيدا لا اجد من اشكي اليه او من احكي اليه صرت وحيدا محطم الخطوات …..
انت اما لم اجد مثلها لانك ربيت 6ابناء ونجحت في تربيتهم منهم اللواء مهندس ، ومنهم المهندس المدني ومنهم المحامي ومنهم التجاري ومنهم الفنيين، واصلت مع ابى رحله كفاح مريره ربيتنا ، كيف ذلك في زمن عز فيه المال وضاقت الحال بالرجال ، اتعجب كيف ذلك ، انه اعجاز عطفك وحنانك.
كنت تمثلينانكى تأكلي لتطعمينا وكنت تسهرين علينافي صغرنا وفي مرضنا ولم.كبرنا كنت تذاكرين معنت حاجيت علينا واحضتنتينا ولم تنظري لنفسك كنت تعيشي من اجلنا بذلت الغالي والرخيص جاهدت. كم تعبت في حملنا ة. كم سهرت في مرضنا كم ،ذاكرت بجوارنا نسيت نفسك وكان حلمك.ان تعلمينا تن نحصل علي اعلي شهادات علميه في وقت عز فيه العلم وصعب .
كنت اما تربين وتطبخين وتغسلين وتحافظيين علينا في وقت لا يوجد به بوتاجازت.او ثلاجات او غسالات كانت ايام.لم يصل العلم.لراحه الانسان.
كيف ذلك.من اعطاك القوه من.اعطاك التحمل من اعطاك.العطف والحنان .
انهامعجزه ما فعلتيه من اجلنا من عاش في زمنهم يعلم جيدا ما اقوله .
حبيتي ماذا افعل لاجلك ماذا تريدين مني لاوفي دينك.علي الدنيا كلها لا تكفي حضنك في ليل شتاء قارس وانا اصا رع المرض وانت مستيقظه خائفه متلهفه علي تخافين علي ولا تنامي حتي افيق من سقم،
كم سهرت بجواري ليال طويله وانا اذاكر وتشجعينى
كم غفوت لحظه ولا تريدي النوم خوفا من حاجتي اليكي، نسيتي نفسك من اجلنا .
كم تعبت معنا ومازالت افكر كيف ذلك في زمن عز فيه كل شئ عز فيه المال والعلم والتكنولوجيا واقتصرت علي اولاد الاغنياء والاقطاعيين .
نجحت وربيت ما فشل فيه كثيرون ، ودائما اتذكر مقوله ابي احنا بنينا 6عمارات ويقصد بها اولاده انهم رباهم واحسن تربيتهم وعلمهم واحسن تعليمهم.
رحمه الله عليكم اجمعيين.
لم اوفي حقك الدنيا كلها لاتوفيكي حقك اللهم ارحمها وسامحها وادخلهافسيح جنتك واغفر لها بحق رحمتهاوحبها وعطفها وتربيتهالنا وتفضيلنا والسهر علينا .
انها امي انها حبيتنانها حياتي حب امي فاق كل شئ وكم ابكي كثيرا علي فراقك كم اشتاق كثيرا لرؤياك
دائما اجدك امامي تضحكين تبتسمين واذا مرضت اجدك تحومين حولي حتي وانت في السماء تغمريني بحبك تغمريني بعطفك احس بك بجواري
دائما بجواري رحمه الله عليكي امي يالله ماتت التي كنت ترحمني من اجلها وبعزتك.وجلالك وقدرتك وعظمتك ان ترحمها وتسامحها .
كم اتمني ذهابي اليكي للقائك حبيتي يالله كم اشتقت الي عطفك الي حنانك الذي غمرني واشكر فضلك علي وادعو.الله ان يحازيك بالخير وجنه النعيم جزاء لما بذلتيه …
وقل ربئ ارحمهما كما ربيانا صغيرا .
..#احمدعباس

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة فرسان الميدان الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.