من الزمن الجميل إلي العنف

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 27 فبراير 2017 - 2:04 صباحًا
من الزمن الجميل إلي العنف

بقلم:- علاء الدرديري

ذهب الزمن الجميل ونعلم جيداً أنه لن يعود أبداً، فإذا عملنا مقارنة بينه وبين ما نحن عليه الآن واسترجعنا الماضي، وكيف كان حالنا مع وجود الناس الطيبة، وكيف كانوا يتمتعون بالفطرة والعادات والتقاليد الحميدة التي كانت هي المؤثر الرئيسي للشخصية المصرية في المدن والريف، رغم قلة الامكانيات وقلة العيشة وعدم وجود وسائل الراحة والتكنولوجيا التي ننعم بها اليوم، وعلي رغم ان الحياة كانت اكثر فقراً لكنها كانت دائماً خضراء، كانت اجمل بكثير مما نحن عليه الآن حيث كان الناس يحبون بعضهم البعض بنية صافية تخلوا مما يشوبها، وكان يتواجد الاحترام المتبادل، وكان الجار يحترم جاره ويخاف عليه دون أن يفتعل المشاكل معه مثلما الوقت الحالي، وكان الاب اذا لفت في وجه إبنه كان ينزل عينه الي الارض علي عكس اليوم، حيث يخرج الإبن من البيت كيف يشاء ومتي يشاء دون أن يسأله أحد، إلي أن وصل حد العنف بين الشباب ألي ارتكاب جرائم القتل، فلا يخلو أسبوع من جريمة قتل ولاسباب تافهة، بسبب تفشي العنف بين الشباب والتشابك بالايدي إلي حد إشهار السلاح، وقد يقع ذلك بحق الاقارب او الاصدقاء مما يدل علي وجود خلل مجتمعي

كان الناس في زمن الطيبة يتركون بيوتهم مفتوحة، لتمتع هذا الزمن بالثقة والامان الاجتماعي، فكان الفرد عندما يسافر يترك مفتاح منزله مع جاره الذي كان يحافظ عليه،  اما الآن فقد أصبح الكثير من قرانا وبلداتنا أشبه بواشنطن ونيو يورك في السطوا علي المنازل، بسبب الفروقات الاجتماعية في هذا الزمن، وتحدث السرقات في ظل تواجد الاشخاص في بيوتهم، وحتي مع تركيب كاميرات المراقبة والاجهزة التحزيرية

لكن لاعجب إن اصبح القتل سمة العصر، وان زادت السرقات والسطوا علي البيوت، مع إنتهاء زمن الطيبون وتخلي الكثير عن الاخلاق الحميدة، حيث كانت تعيش الاسرة في بيت واحد ويأكلون في إناء واحد، وكان الشخص الكبير له احترامه ليس فقط من أبنائه، بل يحظي به من الجميع بين أقاربه وجيرانه، فكانت البركة في كل شئ، وكان التكافل في أيام زمان أقوي، فعندما كان يقوم شخص ببناء بيت او ترميمه كان الجميع يشارك حسب قدرته ولو بجلب المياه

أعلم أن كلامي لم يغير شئ، ولكن نأمل من الله عز وجل ان تكون الدنيا ما زالت بخير، ونتمني ان يمن الأمن علي بلادنا بالنماء والرخاء والامان والسلام

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة فرسان الميدان الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.