تفاصيل فراق أب

بقلم الشاعر: عمرو أنور

طاف المطاف بنا
كان بنا نفس المكان
لكن
لو كان بأيدى يازمن
ارجعلك تانى
ونعيش وسط اللمه
ومعش وحدانى
وازرع الفرح بأديا
واقطف ورد احزانى
خنتنى الذكريات
حنيت لحظه بكيت
قلبت ف الصفحات
ورجعت الى فات
عيل صغير انما
مكنش الخوف يهمنا
وده برضو يا احباب
عايش بدون اسباب
مشفتش يوم هم
ولا اهتميت بالى جاى
دا الجنه عندى ابويا
وفرحه الجنيه اعياد
ف اللمه كنت سعيد
وانت يابا ف البيت عيد
ازاى اشوف فص روحى دبلان
ازاى اشوف كلامى بأسان
ازاى اعيش مكتبش فيك الشعر
سعر الحياه بعدك زاهد رخيص بخسان
انا الى بكتب اسمك بعد اسمى
وبرسم صورتك ع الشبابيك
انا الى وقت الضيق بناديك
انا الى منك وعايش ليك
وفى يوم من الايام
طليت من الشباك
سمعت الامام بيأذن بأسم ابويا
انتقل الى رحمه الله
سمعت اسم ابويا بكيت
بدارى الدمع ف كفوفى
ف حضن البيت
تنزل دموعي سبيل كأنها زمزم
والجسم منى عيل
وروحك طلعت للسموات
انا امته كنت نسيت
فراقك عنى دموع واهات
لحظه سكوت
الدفنه كانت من الناس مليانه
والناس عليه زعلانه
والشيخ ف الجامع بيدعى
والناس وراه بتأمن
وانا الى ف حيره من الى حوليه
كأنى بحلم والحلم فيا بيعذب
عذاب الروح بعادك عنى
ويفيد بأيه حنيت الناس عليا
ولا كون الله يكفينى
كفايه انت تحضنى وتدفينى
ابويا كان راجل من الزمن الجميل
يعمل الخير لكل عابر سبيل
كان يشبه مصر ف ملامحها
وابو الهول ف صمته وسكوته
وطيبه الكون بيجمعها
والنور ف عنيه مكفينا
كان يرسم من العتمه نور
يا ربيع جاى ف ارض بور
كان كما اللؤلؤ والتنور
مشيت ف انقطع النور
كبرت يا بابا وانت عندى بعيد
كبرت يا بابا وهبداء حياتى زيك اكيد
بس قلبى ليك واخدنى للى كان
بفكر ف همسك ليا وعايش فيه
واتوجع لما الاقى قلبى مال
رحت وسبتنى بقاسى بعدك
وروحى بعدك فقده شئ اسمه الحنان
لو انت سمعنى او حتى شايفنى
لسه مستنيك ع السكه ف نفس المكان
يمكن حتى اشوفك او يرن ف ودنى صوتك
تلمع عنيا منك واغرق ف ملكوتك
بس انت ف قلبى دايما
القانى غارق ف الوجع
لا يا قلبى متتكسرش
اجمد كده خليك جدع
ادعى لابوك وانسى الوجع
يااب راح ومجاش
يا اب ف بعدك الدنيا متتعاش
يا اب راح للجنه
وسايبى ف النار
مين ف بعدك يجاملنا
ومين يوم موتك مجاش
وعلشان اشوفك ابيعلك نفسى ببلاش
يا اب راح ومجاش
يا اب الدنيا بعدك متتعاش